تربويات من 4 سنوات الى 7 سنوات,  تربويات من 8 سنوات الى 10 سنوات

العناد لدى الأطفال أسبابه وعلاجه

الطفل جديد على هذا العالم يحاول أن يتلقى كل ما يراه ، و مايراه ويسمعه يقوم مباشرة بتطبيقه كان إيجابا أو سلبا
في الأعمار المبكرة يكتسب مهاراته بالمحاكاة والتقليد لا بالتوجيه
لكن أحيانا نجد شريحة من الأطفال تظهر عليهم علامات التمرد في وقت مبكر
لذا علينا أن ندرك أن ثمة أطفال يستقلون  بذواتهم فليس كل مايراه يكتسبه أو يطبقه بل حسب ماتملي عليه قابليته النفسية لتلك السلوكيات أو المهارات الوالدية 
مع ذلك تبقى قدراته الذهنية والاستيعابية أقل عن الكبار
فتقبله لسلوكيات الآخرين أشبه مايكون صفة أو صبغة شخصية لاتنتج عن ذكاء ذهني ..
كيف ذلك ؟
هناك قاعدة تربوية تقول أن تصرفات الأطفال نفسية وليست إجتماعية

بمعنى أن الطفل يقوم بأي تصرف لأجل إثبات وجوده وليست رغبة في عناد الآخرين
فكل تصرف يقوم به الطفل له سبب وحسب السبب يكون العلاج
لهذا سأتطرق للعلاج بعدة أمور :
اولها القدوة
كلما كانت القدوة مغامرة فإن الطفل سيحاكيها حتى لو كانت سلبية
المشكلة أنه يرى سلوكيات تلك الشخصيات رائعة فيكون هناك تصادم بين توجيهاتنا وبين مايراه ويسمعه من تلك القدوات
لنتخيل  لو كانت القدوات السيئة من حوله كثيرة وتم تركه لساعات طويلة مع الأجهزة فينتقل بين مشاهير اليوتيوب وشخصيات الأفلام إلى آخره من القدوات السلبية
 
أيضا على الصعيد المعاكس كيف سيكون مدى الإنعكاس الإيجابي لو كانت القدوات الإيجابية هي الأكثر في حياة هذا الطفل
 كالسيرة النبوية وقصص الأنبياء و الصحابة والتابعين .
أيضا من الجميل أن نلحق أطفالنا بأكثر من بيئة صالحة من خلال المدرسة ، وسائل الترفيه ، اختيار القنوات الصالحة لهم ، زيارة الأقارب الثقه الخ
لكن قبل أن انتقل للنقطة الثانية من العلاج أريد أن الفت لفته بسيطة كثيرا مانقع فيها كأمهات وآباء .. غالبا مانجعل إسقاطاتنا هنا وهناك على زيد وعبيد من الأقارب والأصدقاء بسبب علاقاتنا السيئة !
ونشير لهم بالتهم في التأثير على سلوكيات أبنائنا !
للأسف كم استشارة تحكي بأن طفلي أصبح يفعل أشياء غير جيدة لأنه صار يقلد ابن اختي أو ابن أخ زوجي.. الخ
فإذا ماتم السؤال عن نوع  العلاقة بين المسترشد وبين الطرف المتهم اتضح تماما أن العلاقة سيئة !
لذا ليس من العلاج وليس من الجيد أن نسقط علاقاتنا مع الآخرين ونضخم المواضيع والأسباب في أثرها على تربيتنا الهشة لأبناءنا ولنكن أكثر عدلاً وحكماً على الآخرين .. ونركز على الخلل في عمقه ومحوره ليكون العلاج أكثر فاعلية

٢_ أسلوب التحفيز والعقاب
على قدر مانكون أكثر توازن في وضع كل شأن مكانه على قدر ما نحصد النتائج المطلوبه بشكل أفضل
فليس من الجيد تضخيم الأمور على أخطاء طفولية لا إرادية
أخطأ الطفل فكسر تحفة ثمينة .. من الهدم لشخصيته أن يوبخ بشكل مباشر ويعاتب على أنه ارتكب عظيما
والمفترض أن نسأله بطريق غير مباشر من عمل هذا الخطأ يابابا ؟ بدون نظرة حادة ولا ترهيب وتعبيس وقطب جبين وإلا سيضطر للكذب وحينها سننتقل من سوء إلى أسوأ !
علينا مخاطبته بتعابير الوجه الهادئة بلغة الأمان
فاذا اعترف بخطأه  بمصداقية دون خوف بينو له سلبيات وإيجابيات ونتائج وعواقب الخطأ والصواب كمناقشة أو حوار وليس كعتاب و توبيخ !
فهذا الأسلوب يرفع من ثقته بنفسه وأيضا  قد نجحنا في صقل شخصيته وجعلها قوية بإعترافه
كما أننا قد نمينا لديه مهارة اكتشاف الخطأ والخطر بأسلوب أكثر وعياً
بل الطفل حينها سيقدّر حبنا وأماننا له ، مما سيجعلنا نستثمر صراحته وصدقه في مرحلة الشباب والمراهقة وهو أحوج مايكون لأماننا ومعالجة عقباته وأخطائه
 
بعد ذلك نستطيع مكافأته بأي نوع من التحفيز النفسي واللفظي والرحلات وإتاحة وقت مهم له ..الخ من الحوافز
مع تحفظي التام على التحفيز المادي وعدم تفضيلي له كرأي شخصي
 
أما إذا تكرر الخطأ فلنستخدم معه لغة النظر العتابية إلى العقاب النفسي بالتدرج مثل الحرمان حتى ينتهي عن خطأه

الحوار والمناقشة مع الطفل :
دائما علينا أن نتحدث معه على أنه رجل كبير على قدر مايعطى من إحترام على قدر مايكون أبعد عن إثبات الذات والعناد
على سبيل المثال محاورتهم ومناقشتهم بنقاشات متنوعة ونافعة مع فنجان قهوة أو كوب عصير وكأنهم رموز كبار
ولاننسى أثناء الحوار ان نفتح الأسباب والنتائج وتوضيح المضادات في حال عدم عمل الصح لأي موضوع نناقشه معهم لأن ذلك أدعى للتثبيت التربوي وغرس المبادئ واقناعهم بالصحيح

*لفته
أكثر أسباب عناد الأطفال توبيخهم أمام الناس لأن الألم النفسي هنا يبقى لوقت طويل
إذن كيف العمل لو تصرف الخطأ أمام الآخرين .. هنا نتعامل معه عكس مايتوقعه منا !
علينا أن تكون ردة فعلنا بالثناء عليه بإيجابية ووصفه بأنه شخص مهذب وهذا الخطأ ليس من عادة سلوكياته ! ولكنه هذه المرة فقط وأننا متأكدون بأنه لن يعيد الخطأ
ثم نتنحى به جانبا ونذكره بأن مخالفة كلامنا وتكرار الخطأ سيسبب لنا الحرج والإحباط أمام الآخرين وهذا لن ترضاه يابني لوالديك .. أليس كذلك ؟
بمعنى أننا صنعنا لديه تحمل مسؤولية سلوكياته بنفسه
أيضا من الجميل أن يتم الإتفاق معه قبل اللقاء بالأهل والأصدقاء
وأيضا من الممكن استغلال فرط حركته بمساعدتنا في الضيافة والتقديم

ولا ننسى أن أفضل العلاج هو الدعاء
كان الأنبياء يدعون الله بالذرية الصالحة
قبل انجابها

ختاما لابد أن ندرك أن الطفل خلقه الله صفحة بيضاء مفطور على التعلم المستمر والاكتشاف لذا علينا مساعدته على دخوله لهذا العالم بشكل أفضل وأجمل​ وأكثر قبولا وأحسن تهذيبا لينشأ لنا خلف يحمل من بعدنا رسالة سامية إيمانية وأخلاقية .

جوهرة المطوع