استشارات شخصية

هل اشتري شقة تمليك بإستقطاع راتبي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشكركم وبصراحة انا من اشد المستفيدين

والمتابعين لهذا الموقع البناء من جميع

الجهات بصراحة في موضوع اخاف اقدم عليه

واندم مستقبلا‘ فحبيت اني اطرح موضوعي

لكم وراح امشي على استشارتكم بإذن الله

انا عمري 29 سنة متزوج ولدي ابنه عمرها

شهرين يعني بداية حياتي انا ساكن

بالايجار واشار على احد الاخوان بموضوع

شقق التمليك وتحمست للفكرة جدا علما اني

من الناس اللي مااعرف اجمع الفلوس المهم

اني حصلت كذا شقه تمليك وبينهم فروقات

المبلغ وكلمت البنك وقال راح يمولني

بالمبلغ بس الاقساط يعني نص الراتب

والاستقطاع من حسابي راح يكون على 15 سنة

اللي انا خايف منه صح اللي انا راح اسويه

او غلط واكثر شي شاغلني هو15سنه اشوفها

طويله علما اني راح امتلك الشقة

مستقبلا

الحمد الله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

قال صلى الله عليه و سلم (مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِهَا)

أخي الكريم الموضوع يتلخص في النقاط اتالية :

• جميل أن يكون للشخص منزل ملك و لكن ليس كل من عنده منزل ملك سعيد و ليس كل من ليس عنده منزل ملك تعيس

• أنت أكثر شخص أعلم بما يكفيك أنت و عائلتك و إذا كان استقطاع نصف راتب لن يؤثر على نمط حياتك اليومية علماً بأن المدة تعتبر شبه طويلة أو يكون الاستقطاع بمثابة أو مساوي لما تدفعه في منزل إيجار و أنت مرتاح لهذا

• ليس بالضرورة الحصول على منزل ملك في الوقت الحاضر إذا كان يشكل عبء عليك و ممكن تؤجل الشراء حتى يتحسن الراتب لو كان الاستقطاع يعتبر كبير

• وأفضل نصيحة أقدمها لك أن تصلي صلاه الاستخارة و سوف يختار الله لك الأفضل لقول جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ )

المدرب/ محمد عزوز

عضو لجنة مستشارين الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *