صناعة الحياة

صناعة الحذاء أولى من فرش البلاد

يحكى أن ملكاً كان يحكم بلاد شاسعة .. خرج ذات مرة للتنزه فيها .. فلما رجع لاحظ أن أقدامه تورمت .. فأمر أن تفرش بلاده بالجلد .. فأشار عليه بعض مستشاريه أن يجعل الخياط يصنع له جلدة مقاس قدميه بدل أن يغطي بلاده بالجلد .. ومن هنا اشتهرت صناعة الحذاء أعزكم الله 
أحيانا .. نتعب في إيجاد الحلول والحل يكون بين أيدينا .. وهذا يرجع لسبب الاستعجال في اتخاذ القرار دون المشورة .. ويرجع أيضا لقلة الخبرة ..
والسبب الأساسي لهذا تشتت التركيز على الحل وتجاهل السبب.. والإقتصار على التركيز في المشكلة وهذه ضعو تحتها خطين

التركيز في المشكلة يضيع عليك فرص كثيرة .. ويصيبك بالحزن والهم.. والله سبحانه نهانا عن ذلك وقال ﴿ولا تهنو ولا تحزنو﴾.. ركز في سبب المشكلة وعالجه إذا الأمر بيدك وتوكل على الله .. وإن لم يكن بيدك اصْدُق النية مع الله وركز في الحلول وانسى ما مضى.. وعش ليومك ولغدك ولآخرتك .. وانسى ماضيك فقد ذهب تاريخاً لا يعود ودرساً تستفيد من نجاحاته وإخفاقاته اليوم.. ولا تنسى أن تصْدُق الله وتتوكل عليه وتأكد أن من المحال بقاء الحال
بعدها أبشر لأن الله سيحدث بعد ذلك أمراً

جوهرة المطوع