تربويات من 11 سنة الى 15 سنة

تهددني ابنتي بترك الدراسة

ابنتي في 13 من العمر وهي الصغرى الفرق
بينها ومن يسبقها 12 سنة

تهددنا دائما بترك الدراسة إذا لم تنفذ طلباتها فهي
ترغب دائما بملابس من أغلى المحلات
وأحدث الأجهزةالالكترونية وكل ما تقع
عيناها علية عند اصدقائها وبنات
العائلة. وبمجرد تلبية الطلب فإنها تلقي
بما اشترته في الخزانه بعد أن تتفاخر به
لمدة قصير قد لاتصل ل3 ايام ثم تبدأ
بالمطالبة بغيره

الآن طلبها هو تغيير
اسمها(القديم) كما تقول بإسم دلع وإلا
فلا دراسة بعد اليوم علما بأن والدها
حاول تغيير اسمها في الأحوال المدنية
ورفض طلبه لكنها لم تقتنع بالأمر وبدأت
بالصراخ و التهديد كيف يمكن ان نتعامل
معها وشكرا

أخي الحبيب / أشكر لك حرصك الجميل على رعاية وتربية أبنائك والمشكلة الرئيسية ليست حاصلة الآن ولكنها منذ زمن تراكمت حتى أنها لم تسمع كما يبدو-كلمة لا – المهم عزيزي ابنتك في سن حرج يحتاج لعدة أمور : –
1 -لا
بد من اشغالها بالنافع المفيد المحبوب لها وليكن رعاية يتيم مثلاً أو سباحة أو نادي رياضي نسائي تخرج فيه الطاقة وتكون صحبة جديدة تتعلم منها .
2-
تحتاج الابنة مزيد من الحب والاحتواء بطرق شبابية جديدة من التفاعل معها عبر الشات من الخروج معها من الضحك بمعنى تحتاج لأب صديق لا أب مسؤول وفقط .

3 – تحتاج الابنة لمخاطبة العقل والاقناع بمعنى إن كان هناك رفض لتغيير المسمى -نريها الرفض – أو تذهب مع الأب لمصلحة الأحوال لترى الاعتراض بنفسها .

4 – قد أجد من الرسالة رائحة عدم وجود الحوار الهادئ هو التهديد وقد يكون سمة بالبيت وهذا يحتاج على المدى القريب والبعيد تكوين يوم أسري هادئ يتم بالتنسيق والترتيب مع الجميع فيه الحوار والاقتراحات والشورى والطلبات والمكافآت داخل البيت أو على البحر أو بأي مكان رقيق راقي يناسب العمر والعائلة .

5- قد تحتاج لتنسيق مع المدرسة المرشدة الطلابية لتكوين صحبة محبوبة لها وجعل المدرسة مكان إنجاز لها وبروز فلترتب لذلك بحكمة وهدوء ولو يأخذ منك بعض من الجهد.
6 –
يمكن أن ندربها على إدارة البيت المالية تدريجياً بمعنى تكون هي صاحبة القرار المالي بالشراء والإشراف على متابعة الميزانية بالتبادل بين أفراد الأسرة .
7 –
أجعل هناك حزم وخطوط حمراء لا يمكن التهديد بها وكن حازما مع حنو وإصرار وليكن هذا تدريجياً مع حب من البسيط للعميق بحيث ترى أنكم من الممكن أن ترفضوا ولا يهمكم التهديد بدون تعدي لفظي ولا بدني حتى لا نقع في مشكلة أخرى أعقد

محب خدمتكم دوماً

نزار رمضان / عضو مستشارين مركز الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *